منتدى الرياضيات لغة العقل

أهلا بك هنا في منتدى الرياضيات
من مدرسة الشاملة الثانوية للبنات
تفاعلك وتسجيلك معنا يعني بكل بساطة نجاح المنتدى
فهيا سجلي معنا في منتدى الرياضيات لنتاقش ونلتقي ونتواصل
مديرة المنتدى: المعلمة شيرين الزبون
فاهلا بك
منتدى الرياضيات لغة العقل

الرياضيات من أجمل لغات العقل والتفكير

مشروع الرياضيات للجميع

  قل لي وسوف أنساه ،أرني وقد أتذكر،أشركني وسوف أفهم

أنا أحب الرياضيات

 

 

 

إجعل لسانك رطبا بذكر الله دائما

 

 

 

مشروع الصف الخارجي/فكرة وتنفيذالمعلمة شيرين الزبون


تم افتتاح الصف الخارجي بحضور مدير التربية الدكتور جميل شقيرات والامين االعام
                             

من ابداعات مدرستنا (دفتر الايام) انجاز المعلمة نجوى السعايده، اسراء الجازي ، شيرين الزبون (كان فريقا راااااائعا )




ديربالك تطلع من المنتدى بدون ما تترك أثر( مشاركة رد)



 

تهنئة من ادارة المنتدى الى الجميع في مدرسة العقبة الثانوية الشاملة للبنات

مديرة ومعلمات وطالبات بمناسبة عيد الاأضحى المبارك

 


     مدرسة العقبة الثانوية الشاملة للبنات
     

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 46 بتاريخ الأحد فبراير 16, 2014 9:39 am

يناير 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


    لا يدخلن الجنه

    شاطر

    المعلمة شيرين
    Admin

    عدد المساهمات : 84
    تاريخ التسجيل : 27/01/2011
    الموقع : المعلمة شيرين

    لا يدخلن الجنه

    مُساهمة من طرف المعلمة شيرين في الخميس أبريل 14, 2011 8:12 pm

    عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس .. ونساء كاسيات عاريات ، مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسمنة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ، ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا .. وفي رواية أخرى : وإن ريحها ليوجد من مسيرة خمسمائة عام )).

    ( رواه مسلم )

    الشرح الأدبي :

    معجزة من معجزات الرسول الكريم تظهر في هذا الزمان ، الذي كثر فيه الفساد ، وظهرت فيه الميوعة والإنحلال ، وانتشر التعري والتكشف بين النساء باسم المدنية، وباسم التحرر ، وبإسم تطور الزمان ، فلم يعد هناك وازع من دين أو وجدان ،وإنا لله وإنا إليه راجعون .

    فالرسول الكريم - و هو الصادق المصدوق - يخبر عن أهل النار ، ويخص بالذكر منهم صنفين من البشر :

    الصنف الأول : الظلمة الذين يعتدون على خلق الله وعباده بالضرب والإهانة والتعذيب والتنكيل ، لا عن استحقاق بل لمجرد حب التعالي والظهور وإشباع نفوسهم المتعطشة إلى سفك الدماء ، وتعذيب الأبرياء ، والله تبارك وتعالى يقول ( ان الذين فتنو المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق )).

    ولقد صور لرسول الكريم هؤلاء الظلمة وكأنه يشاهدهم ويراهم وهم يعتدون على الناس .. صورهم ومعهم تلك السياط الغليظة التي تشبه أذناب البقر في غلظها ومتانتها ، أو في قسوتها وألمها ، وهم ينهالون على الناس ضربا وتعذيبا ، وتنكيلا وتشريدا لا يرحمون أحدا لضعفه ، ولا يقدرون شخصا لجاهه ، بل هم يعتدون على الجميع دون إستثناء ، وهذا ما ظهر في هذا الزمان وانتشر على أيدي الزبانية ، من أعوان الحكام الجائرين ، الذين لا يخشون الله ، ولا يحسبون حسابا لذلك الموقف الرهيب (( يوم يقوم الناس لرب العالمين )). المطففين .



    *******

    أما الصنف الثاني :

    فهن النسوة الفاجرات اللواتي خالفن تعاليم الدين وآداب الإسلام فخلعن ملا بسهن ، وكشفن عن سواعدهن وأفخاذهن ، ولبسن الملابس الرقيقة التي لا تستر جسدا ، ولا تخفي عورة ، وإنما تزيد في الفتنة والإغراء ، ومشين مشية فيها التخنث والتكسر ، وفيها لفت أنظار الرجال.

    ولقد صور عليه أفضل الصلاة والتسليم هؤلاء النسوة وهنىيتبخترن في الشوارع والطرقات ، ويتسكعن فيىالأسواق والمنتديات ، ليس لهن عمل إلا إغراء الرجال ، وإفساد الشباب والمراهقين ، صورهن صورة من تتقصد إثارة الفتنة ، وإغراء الرجل ، حتى ليخيل إلى الناظر أنها - بهذه المشية الخليعة - تدعوه إلى نفسها ، وتراوده من أجل عمل الفاحشة بها وهذا هو معنى قوله صلى الله عليه وسلم : (( مائلات مميلات )) أي أنهن مائلات في مشيتهن مميلات لقلوب الرجال يقصدون إثارة الشهوة في قلوبهم ، ثم عدد الرسول الكريم من قبائحهن بأنهن يصففن شعورهن حتى يصبح شعر الواحدة منهن مثل سنام الجمل في الإرتفاع ، وقد وضعت عليه أنواع الزينة ، وصبغته بأنواع من الأصباغ المغرية ، وكذسته فوق رأسها كأنه شاهق من الجبل ، أو سد عالي من سدود الصين

    وقد ختم عليه الصلاة والسلام هذا الحديث الشريف بما يفزع له قلب الإنسان فقال : (( لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها )) ...

    وأي عذاب أشد من هذا العذاب الذي يحرم الإنسان الجنة ونعيمها وأن لا يجد ريحها أبدا مع أن ريحها يوجد من مسيرة خمسمائة عام ، اللهم إحفظنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن إنك سميع مجيب الدعاء.

    [b]
    [img][/img]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 21, 2017 6:18 am